التخطي إلى المحتوى




 حالة من الجدل الكبير أثارها “البوستر” لبرنامج “المقالب” الرمضاني الشهير في العالم العربي، الذي يقدمه الفنان المصري رامز جلال، خاصة وأنه يحمل اسم “رامز مريض نفسي”.

وجاءت موجة الجدل لارتباطه عند البعض ببيان الأمانة العامة للصحة النفسية ومستشفى العباسية العام الماضي، الذي طالب فيه آنذاك، بوقف برنامج “رامز مجنون رسمي”، لـ”تأثيره على الصحة النفسية للمواطنين”.

عضو المجلس الأعلى للصحة النفسية، المدير العلاجي لمستشفى العباسية للصحة النفسية، الدكتور هشام ماجد، أشار، إلى أنه “يجب على الفنان رامز جلال أن يراعي موقف المريض النفسي، وألا يكون ذلك هو المسمى الرسمي، خاصة وأن المريض النفسي يعاني بطبيعة الحال ولا يجب أن يزيد من معاناته”.

وأضاف: “جلال محبوب من الجمهور والأطفال خصوصا، واعتبار أن المرض النفسي تيمة للمزحة والمرح يتسبب في أزمة كبيرة للمرضى النفسيين والمعالجين لهم مع الوقت، خاصة مع دعاوى التنمر المختلفة التي تعمل الجهات المختصة دائما على مواجهتها بالحملات الإعلامية والاجتماعية”.

وتقدم عدد من المحامين ببلاغات للنيابة العامة ضد البرنامج والقناة التي تقوم بالبث سنويا، في الوقت الذي مثل بيان الصحة النفسية العام الماضي نقطة أخرى، خاصة وأنها تابعة لوزارة الصحة والسكان الحكومية، مما يدفع باتجاه احتمال تغيير رامز لمسمى البرنامج مع الوقت خوفًا من تحركات رسمية.

ويؤكد ماجد أنهم يدعمون بشكل دائم استخدام الفنانين وقادة الرأي في تسهيل الحياة النفسية للمرضى، مضيفا: “لا يمكن لفنان مثل رامز جلال أن يكون معاكسا لهذه الرؤية، وأن يستخدم للعام الثاني على التوالي تيمة المرض النفسي والإساءة للمعالجين النفسيين عن طريق اسم البرنامج، الذي سيجد معارضة شديدة”.

وقال الدكتور إن الجهات المعنية في مصر، وبشكل خاص المجلس الأعلى للصحة النفسية، والأمانة العامة ووزارة الصحة، “لن تقف مكتوفة الأيدي في حال استمر الفنان المثير للجدل بعرض البرنامج بنفس الاسم، لما توليه هذه الجهات من اهتمام بمصلحة المريض النفسي الذي لديه معاناته الخاصة، والتي لا يجب أن تزيد عن طريق بعض الأشخاص غير المسؤولين”

برنامج رامز الجديد الذي انتشرت له صور غير رسمية، يأتي بعد عام من برنامج بعنوان “رامز مجنون رسمي”، وهو الذي فجر الخلاف مع الجهات المشرفة على العلاج النفسي في مصر، حيث يشير الدكتور ماجد إلى أن الأمر “يمس بشكل واضح” المرضى النفسيين و”ينال من روحهم المعنوية”.

وتباينت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن الموقف من الإعلان الترويجي الأول لبرنامج “رامز مريض نفسي”، والذي انتشر بشكل كبير بمجرد نشره، بينما لم يؤكد الفنان حتى اللحظة رسمية الإعلان، في ظل توقعات بأنه يمثل “جس نبض” خاصة مع المشكلات المستمرة من العام الماضي، والتي وصلت إلى ساحة القضاء.

وواجه جلال نفسه أزمة كبيرة بعد برنامج العام الماضي، أغلبها قانونية، وعلى الرغم من براءته منها في النهاية، فإن محامين توعدوا بضغوط أخرى في حال استمرار نفس نهج البرنامج، الذي سيتم عرضه في رمضان من هذا العام، ضمن أطول سلسلة لبرنامج تلفزيوني على مدار سنوات .