التخطي إلى المحتوى

يبدو أن قصة عودة النجم الويلزي جاريث بيل لصفوف توتنهام هوتسبير هذا الموسم على سبيل الإعارة، لن

تحظى بالنهاية السعيدة، وذلك بعدما أكد اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا عزمه العودة لصفوف ريال

مدريد الموسم المقبل.

وتحلت جماهير توتنهام بالإثارة مع الإعلان على انتقال بيل إلى السبيرز لمدة موسم على سبيل الإعارة، خاصة

أنه قادم وفي جعبته 4 ألقاب في دوري أبطال أوروبا ولقبين في الدوري الإسباني، وبالتالي يملك من الخبرة ما

يكفي لوضع الفريق اللندني في الواجهة.

ولكن على الرغم من تسجيل بيل 55 هدفًا في 203 مباريات خاضها في فترته الأولى مع توتنهام، لم تكن عودته

للسبيرز بنفس القوة التي رحل بها.

وهكذا عانى بيل من ضعف اللياقة البدنية، والتي لم يشارك بسببها سوى في 12 مباراة في البريميرليج، وسجل

خلال تلك اللقاءات 5 أهداف فقط.

ويتقاضى بيل 650 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا، يتحمل ريال مدريد نصف هذا الأجر أسبوعيًا، وهذا يعني أن

كل هدف سجله بيل يبلغ قيمته بالنسبة لتوتنهام 1,69 مليون جنيه إسترليني.

ولم يصنع بيل سوى هدفين في الدوري، وبشكل عام آخر مرة صنع فيها الويلزي 10 أهداف على الأقل في

موسم واحد بالدوري، كان في موسم (2015- 2016).

وهكذاحاول مورينيو بناء لياقة بيل البدنية من خلال إشراكه في مباريات الكؤوس، وخاصة في الدوري الأوروبي.

وفي 10 لقاءات خاضها أوروبيا، سجل بيل 3 أهداف وصنع هدفا وحيدا، ومن بينها هدفين سجلهما في شباك

فولسبرج كما شارك بيل في مباراتين في كأس الاتحاد الإنجليزي، وسجل خلالهما أمام ستوك سيتي، وشارك

في مباراة واحدة في كأس الرابطة.

و خلال فترة تواجده الحالية، كلف بيل توتنهام حتى الآن 8,45 مليون جنيه إسترليني لأجره، وهذا الرقم

سيواصل الزيادة حتى نهاية فترة إعارته في شهر يونيو/ حزيران المقبل.

وهكذا كما أن علاقة بيل مع مدربه جوزيه مورينيو، بدأت في التوتر مع مرور الموسم، ففي شهر يناير/ كانون

الثاني عنف البرتغالي لاعبه في إحدى الحصص التدربيبة قائلًا له “هل تريد المواصلة هنا أم العودة إلى ريال

مدريد وعدم لعب كرة القدم؟”.

وبعدها بشهر واحد غضب مورينيو من منشور لبيل على انستجرام نشر خلاله صورة له في التدريبات قائلًا

بأنه هكذا حظي بتدريب جيد، على الرغم من إشارة مدربه إلى استبعاده حينها من مواجهة إيفرتون في كأس

الاتحاد الإنجليزي لمعاناته من مشكلة بدنية.