التخطي إلى المحتوى
هنيدي يبدأ تصوير فيلمه الجديد النمس و الإنس:

محمد هنيدي

بدأ الكوميديان محمد هنيدي​ تصوير مشاهد فيلمه الجديد (النمس و الإنس ) مع المخرج شريف عرفة قبل يومين، بعد فترة من التحضيرات وانتظار تحسن الأوضاع بسبب أزمة انتشار فيروس كورونا بالاضافة إلى اجراء الفنان محمد هنيدي عملية تركيب دعامات في القلب وتعافى منها قبل بدء التصوير.

الفيلم من بطولة محمد هنيدي ومنة شلبي وعمرو عبد الجليل وصابرين وضيف الشرف شيكو، ويعود به هنيدي إلى السينما بعد تقديمه آخر أفلامه “عنتر ابن ابن ابن ابن شداد” عام 2017 بمشاركة درة وباسم سمرة ولطفي لبيب وهالة فاخر وعلاء مرسي ومحمود حافظ وتأليف أيمن بهجت قمر وإخراج شريف اسماعيل

وتدور الأحداث في الفيلم في اطار كوميدي كعادة أعمال محمد هنيدى دائماً إلا أن أحداث العمل لن تدور في الوقت المعاصر وانما ستعود إلى حقبة زمنية مختلفة وهو ما سيلقي بظلاله على الديكورات وأيضاً الملابس وغيرها من هذه الأمور، حيث يراهن هنيدي على الفيلم ليكون خير عودة له الى السينما بعد غياب عامين.

و قد أردف الكوميديان محمد هنيدى ، أنه انتهى من تصوير أول مشهد في فيلمه الجديد “النمس والإنس”، داخل استوديو شريف عرفة قائلاً: “دعواتكوا بنحاول نسعد الجمهور في أوقات صعبة ويارب تعدى على خير”، ويتولى إخراج العمل المخرج شريف عرفة، وجمعت المشاهد بينه وبين الفنانة منة شلبى ويستمرالتصوير حتى منتصف الليل، وذلك مع إتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة من فيروس كورونا، وتعقيم أماكن التصوير بشكل دائم

ويحاول ابطال صناعة الفيلم خلال الفترة الحالية على تجهيز كافة المتطلبات، لضمان سلامة أبطال العمل من ناحية، ولكي يتم إنجاز التصوير في أسرع وقت، وليخرج في أفضل صورة من ناحية أخرى.

ومن الجدير بالدكر أن المخرج شريف عرفة وشركة الإنتاج تعاقدا مع كل من محمد هنيدى، منه شلبي، صابرين، عمرو عبد الجليل، ومحمود حافظ، للمشاركة فى بطولة “النمس والإنس” وجارٍ التعاقد مع مجموعة أخرى من الممثلين خلال الأيام المقبلة.

ويعود محمد هنيدى بفيلم “النمس والإنس” إلى السينما بعد 3 سنوات ، حيث قدم آخر أعماله فيلم “عنتر ابن ابن ابن ابن شداد” عام 2017  بمشاركة درة وباسم سمرة ولطفى لبيب وهالة فاخر وعلاء مرسى ومحمود حافظ وتأليف أيمن بهجت قمر وإخراج شريف اسماعيل

محمد رمضان يثير الجدل باعلان نيته تصوير مسلسل عن حياة احمد زكي:

محمد رمضان

 أثار الفنان الدي يلقب نفسه بالنمبر ون محمد رمضان جدلا كبيرا، عندما أعلن نيته عن تقديم مسلسل تدور أحداثه عن السيرة الذاتية للنجم الكبير الرحل أحمد زكى، خلال الأيام الماضية، حتى وصل الأمر، إلى أن رواد السوشيال ميديا بدأوا فى الاختلاف بين مؤيد ومعارض حول تقديم هذا المسلسل، منهم من رأى أنها مخاطرة كبيرة، ومنهم من أيد المشروع، الذى ربما سيكشف الكثير عن حياة أحمد زكى، على يد الكاتب الكبير والصديق المقرب للإمبراطور “أحمد زكى” وهو المؤلف بشير الديك، والذى تعاون مع زكى فى أكثر من 6 أفلام سينمائية.

في الحقيقة  أن شخصية الامبراطور أحمد زكي ثرية و مليئة بالاحداث وتتضمن الكثير من التفاصيل واللغط والشائعات وأشياء أخرى، لذلك نرصد بعض الأمور الشائكة فى حياة النجم أحمد زكى، علماً بأن هناك أموراً أخرى لا يعرفها الناس والتى يتساءل الجميع كيف ستقدم تلك الأمور الشائكة فى المسلسل الذى ينتوى محمد رمضان تقديمه للجمهور، وأبرزها “علاقة الحب” التى جمعت أحمد زكى والفنانة نجلاء فتحى، والتى توطدت قبل أن يتعاونا سوياً فى فيلم “أحلام هند وكاميليا” عام 1988، والتى جسدت من خلاله شخصية “كاميليا” المرأة المطحونة والتى تبحث عن العيش.

وبعد احداث فيلم احلام هند و كاميليا شهدت تلك الفترة شائعات حول علاقة حب بين “زكى ونجلاء”، حتى ذكرت صحيفة “الحياة اللندنية فى ذلك الوقت أن “في غمرة انتشار شائعات قوية عن قـرب موعد اقتران الممـثلين (نجلاء وزكى) إثر قصة حب جمعت بينهما، ووسط نفي شـديد من جانــب الطرفــين، حتى فوجئ الجميع بتعرضهما لحادث سيارة على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، وتم نقلهما بسيارته إلى أقرب مستــشفى، حيث تبين أن إصــابة (نجلاء) كانت سطحية، بينما تعرض (زكي) لعدة كسور، وظل 10 أيام في المستشفى”.

و تحدثت الفنانة نجلاء فتحي في دلك الوقت عن الموضوع باستهجان شديد ونفي كلاهما ما أشيع عن أنهما كانا ينويان السفر إلى الإسكندرية، حتى قالت نجلاء إن الأمر أخذ أكثر من حجمه، وأن الصحافة بالغت في تضخيم الحادث وأسبابه مع أنه وقع قضاءً وقدراً لزميلين ذهبا معاً لتناول الغداء لمناقشة فيلم جديد من إنتاج زكي عن مسرحية ترويض النمرة كانا ينويان القيام ببطولته، ووضع هذا الحادث نهاية للعلاقة القوية التى ربطت بين النجمين.