التخطي إلى المحتوى
أيمن زيدان يساند ابنه بسبب “الإقصاء المتعمد ” :

 وكتب الفنان أيمن زيدان في صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي: “حين ايقنت ان ماتواجهه من إقصاء متعمد قد أصبح حقيقة بدأت بالدعاء ان يطيل الله بعمري كي أظل سندك …لاتقلق ياولدي فلنا فضاء أجمل بكثير من كل مايحدث. لك الغد”.و اكد الفنان الكبير السوري ​أيمن زيدان عن دعمه لإبنه الممثل السوري ​حازم زيدان  لما يواجهه من إقصاء متعمد، مشيراً الى أنه سيبقى له سنداً في كل الأوقات.

و أردف قائلا و مفصلا : الى ولدي حازم ماسأكتبه لك ليس مجرد كلمات بل ربما نصيحة تتاخم حدود الوصية. لاتبتئس. ..أعرف انك انفقت من عمرك اربع سنوات في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق. وبعدها اربع سنوات في أكاديمية السينما في القاهرة. واعلم انك كنت شغوفاً بالمعرفة ومؤمناً بأن هذه المعرفة هي سلاحك الاساسي في معركتك مع القادم من الايام …ايمانك هذا لايجب ان تزعزعه رداءة السائد ولاجحود اولئك الذين وقفت أنا معهم يوماً لكنهم خذلوني في التضييق عليك …لاتقلق ياولدي قانون الحياة ربما يمر في نفق مظلم لكنه سينصف من يستحق ..دافع عن حلمك الذي انفقت سنوات من عمرك من أجل ان تمتلك شرعيته …حلمك واحلام اصدقائك الخريجين ستنتصر يوماً …ربما سيطول لكنه آت …”.

حقيقة وفاة الفنان ياسر العظمة :

ياسر العظمة

في الساعات الاخيرة انتشر خبراً يفيد بوفاة الممثل السوري ​ياسر العظمة​، في إحدى المستشفيات في العاصمة السورية دمشق، إثر أزمة قلبية مفاجئة.

وتوضح بعد ذلك أن الخبر ليس الا شائعة، أطلقها مجموعة من المتابعين عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

من جهته فقد تجاهل الفنان الكبير ياسر العظمة هذا الخبر، ونشر عبر صفحته الخاصة صورة من أحد أعماله، وعلّق: “صورة من الثمانينات تضم باقة جميلة من الفنانين السوريين أثناء تصوير إحدى حلقات مرايا 84”.

الفنان الكبير ياسر العظمة يعتبر من أهم نجوم الدراما السورية، وله عدد من الأعمال الهامة، ومنها “مرايا”، “عشنا وشفنا”، “حكايا المرايا”، “الرجل الأخير” .

حلا شيحة توضح سبب انفصالها عن زوجها :

تكلمت الفنانة حلا شيحة عن فترة ابتعادها عن الفن لمدة ١١ عاما، وعودتها في مسلسل “زلزال” إذ كانت تشعر بالخوف والرعب. أمّا عن علاقتها بزوجها السابق قالت: “علاقتي بطليقي جيدة وقد اتفقنا أن أهم شيء هو نفسية أولادنا، فقد اكتشفت أن المشكلة ليست في انفصال الأم والأب ولكن المشكلة الحقيقية كيف سيتعاملان بعد الانفصال”.

ولقد بينت الفنانة حلا شيحة من خلال لقائها في برنامج “التاسعة” الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي على القناة الأولى، أن سبب انفصالها عن زوجها هو اختلاف وجهات النظر ولم تكن رغبة العودة الى الفن هي سبب الانفصال، وأضافت :” لكن شعرت بأنني لم أستطع أن أكمل حياتي بهذا الشكل، وقررت العودة الى الفن لأنه بداخلي منذ طفولتي”.

مفبركي الإشاعات .. إلى أين !!

الكثير من الحاقدين والمغرضين يطلقون شائعات عديدة عن شخصيات عامة منها من يتعاطى الشأن السياسي وآخرون يعملون في مجال الفن، ومن هذه ​الشائعات​ ما قد يساهم في شهرة أشخاص مغمورين، ربما من يطلقها هم من المقربين لهذه الشخصيات أو قد يطلقونها بدافع الكره أو الغيرة، لكنهم يخدمون الأشخاص المعنيين بالشائعة، لكن أغلبهم يتقصدون الأذى والإضرار بهذه الشخصية أو تلك.

و انتشرت إشاعة في الآونة الأخيرة تداول عدد من شائعات الوفاة بشكل خاص طالت وجوهاً فنية معروفة، أهمها: السيدة ​فيروز .

 التي لم تكن الشائعة الأولى التي تحدثت عن وفاتها وقد سارعت ابنتها ريما إلى نفيها، وقبلها ترددت أقاويل عن وفاة الممثلة المصرية ​رجاء الجداوي​ التي تعاني من مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا، الأمر الذي شغل محبيها والمقربين منها على حد سواء، ما كاد أن يزيد من سوء حالتها الصحية بسبب تأثيره السلبي على نفسيتها .مع العلم أنها متماسكة ومؤمنة.

وكذلك لا نغفل الشائعة التي خرجت لتؤكد وفاة الفنان الإماراتي ​حسين الجسمي​ بحادث سير منذ أيام ..

وهذه الشائعة شغلت الوسط الإعلامي والفني ولكن ما لبثت أن نفتها وسائل إعلام سعودية، مؤكدين أن الجسمي بصحة جيدة، وقد علّق هو على الأمر في صفحته الرسمية، فكتب :”من اعتاد أن يسعد الناس يصعب على الناس معرفة حزنه”.

أما الفنان ​جورج وسوف​ فكثرت شائعات وفاته إذ لم تطلق مرة واحدة بل أكثر من مرة…

وقد اضطر الفنان الكبير جورج وسوف أن يخرج عن صمته ويتوجه لمحبيه على صفحته الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي معبراً عن سخطه من الأمر وحزنه الشديد، وكتب :”لما اصحى وشوف عدد كبير من الاتصالات بقول خير شو الاشاعة اليوم !!، اتمنى من الصحافة الكريمة التأكد من المعلومات قبل نشرها أو نقلها من موقع الى آخر. انا بصحة جيدة جداً وآخر اعمالي يكشف عنها مكتبي الخاص وبتعرفوا عنها على صفحتي الرسمية فقط، كل كلام آخر بكون أكاذيب وإشاعات”.

وقد وصلت الاشاعات ايضا الفنان السوري الكبير صباح فخري مرات عديدة، وكان يتم نفيها من قبله أو من قبل ابنه أنس.

صباح فخري

ومنذ أيام قليلة طالت شائعة الوفاة الفنان اللبناني ​زياد برجي​، فلقد تداول ناشطون على تطبيق ( تيك توك ) فيديو رثاء لزياد وقالوا إنه توفي من دون توضيح سبب الوفاة. وقد أكد زياد انه بصحة جيدة، وأن الفيديو مفبرك و لا صحة له.

زياد برجي

ومما يدعو للغرابة في أمر هذه الشائعات أنه من النادر جداً أن نسمع أن أحداً من مطلقيها قد تم تعقبه ومعرفة المصدر المسؤول عنها، لمساءلته ومحاسبته من قبل السلطات المعنية في البلد التي تُطلق فيها، مع العلم أن من يقوم بذلك ويفبرك خبر وفاة لأحد السياسيين تقوم الدنيا ولا تقعد، حتى التحري عن الشخص مفبرك الشائعة ومساءلته قانونياً.
الإشاعات تترك أثرا سيئا في النفس لاسيما شائعة الوفاة بالأخص تترك ضرر معنوي ونفسي كبير على الفنان المعني بها، والذي قد يؤدي به إلى أن يمرض أو يتأثر نفسياً أو حتى أن تتضرر أعماله، يحتّم على المعنيين ملاحقة المصدر لمحاسبته أسوة بالسياسيين، فالافتراء بهذا الشكل يهدف إلى الإضرار وهو جريمة يجب أن يلاحق مرتكبها كي لا تتكرر هذه الأمور المؤسفة والشنيعة ويتحقق لأصحاب النفوس الخبيثة مرادهم، ولا رادع يردعهم.