التخطي إلى المحتوى
أخبار ليست جيدة لفريق برشلونة و لا لعشاقه تلك التي تتناقلها وسائل الإعلام خلال الأيام الحالية عن حال الفريق و علاقة اللاعبين بالجهاز الفني .
فحتى اللحظة ما زالت المباراة التي تعثر فيها برشلونة أمام سيلتا فيغو (2-2) في الدوري الإسباني، السبت الماضي، تثير جدلا واسعا، لما صاحبها من أحداث سواء في غرف الملابس بعد اللقاء أو في أثنائه.
وقد أثارت و تناقلت وسائل إعلام إسبانية على نطاق واسع،  لقطات فيديو مثيرة من تلك المباراة التي فقد فيها برشلونة نقطتين ثمينتين في صراعه على لقب الدوري، حيث ظهر قائد “البارسا”، ليونيل ميسي، غاضبا من إدير سارابيا، مساعد مدرب الفريق الكتالوني، كيكي سيتين.

ففي الوقت الدي يقف فيها اللاعبون لشرب الماء وتلقي التعليمات من المدربين، حاول سارابيا توجيه تعليمات لميسي، لكن الأخير لم يعر له أي اهتمام، حيث تجاهله وتفوه بكلمات غير مفهومة، أثارت استغراب مساعد مدرب برشلونة.
كل دلك أفضى لأزمة بين اللاعبين وجهازهم و قد أثار التوتر بين قائد برشلونة ليونيل ميسي، وإيدر سارابيا، مساعد المدرب، في مباراة سلتا فيغو الأخيرة التي التقطتها عدسات الكاميرات أسئلة حول أزمة الثقة بين اللاعبين والكادر الفني.
وكانت صورة التوتر حين حاول سارابيا توجيه تعليمات لميسي، لكن الأخير لم يعره أي اهتمام، حيث تجاهله وتفوه بكلمات غير مفهومة، أثارت استغراب مساعد مدرب برشلونة.
و قد رأى كيكي كل ما حدث عيانا فقد كان قريبا من المشهد، لكنه لم يتدخل في الحوار بين مساعده وميسي، واكتفى بمراقبة الوضع.
و عندما سأل مدرب برشلونة عن الأمر، خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة أتلتيكو مدريد التي ستقام غدا الثلاثاء ضمن منافسات الجولة 33 من الدوري الإسباني لكرة القدم، أجاب: “دائما ما تكون هناك خلافات، كل شخص لديه طريقة لمشاهدة الأمور في الحياة، تكون هناك أحيانا اختلافات في الآراء”.
و أردف قائلا لم أكن أنا أيضا لاعبا سهلا في وقتي، لديك رؤية لأمورك الخاصة، ما عليك فعله هو إقناع الجميع بأنه يجب الدفاع عن الفكرة المشتركة، ما حدث بين ميسي وسارابيا أمر طبيعي، هناك تواصل جيد بين الجميع، وهذه أمور بسيطة لا أهتم بها”.
وعن تزعزع الثقة بين اللاعبين والكادر التدريبي قال سيتين إن “علاقتهم باللاعبين جيدة، والاهتمام مقتصر بالأمور العامة بشكل أكبر، وهناك لحظات تنشأ فيها خلافات، لا سيما عندما تغيب الانتصارات”، مؤكدا أنه لا توجد لديه أي مشكلة في الإشارة إلى تلك الخلافات.
وخسر النادي الكتالوني أربع نقاط منذ استئناف المنافسات التي توقفت لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد، فوجد نفسه في المركز الثاني بفارق نقطتين خلف غريمه التقليدي ريال مدريد، بعدما كان متقدما على الأخير بالفارق ذاته.
وسيكون برشلونة مطالبا بتفادي خسارة النقاط، وهذه المرة على أرضه أمام أتلتيكو، كي لا يفقد حظوظه في الدفاع عن لقبه للعام الثالث على التوالي.
هذا، وكانت صحيفة “ماركا” الإسبانية، نشرت أمس الأحد، تقريرا كشفت فيه، أن المدرب سيتين فقد ثقة العديد من اللاعبين، وأنهم يتجاهلونه عندما يتحدث معهم في غرفة تغيير الملابس وأثناء توقف المباريات لشرب الماء.
وبات موقف برشلونة صعبا في الدوري الإسباني، حيث لم يعد مصير التتويج باللقب بيده، ويبقى ذلك مرهونا بتعثر غريمه ريال مدريد، الذي يتصدر ترتيب “الليغا”، بفارق نقطتين عن “البارسا” قبل ست مراحل من نهاية المسابقة.
وقد كشفت الصحافة عن نية إدارة برشلونة إقالة المدرب، كيكي سيتين، في حال خسر البرسا لقب الدوري الإسباني لكرة القدم.
وقال تقرير بثته الشبكة: “هناك نية لإقالة سيتين، وتعيين غارسيا بيمينتا، مدرب فريق الشباب في برشلونة، ليقود الفريق في بطولة دوري أبطال أوروبا، التي سيجري استئنافها في أغسطس المقبل، بمجرد انتهاء الليغا”.
وكان برشلونة قد تعادل في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال أمام نابولي، وستقام مباراة الإياب في أغسطس في معقل البارسا “كامب نو”

وتمكن برشلونة من تمديد عقد بيمينتا، البالغ 45 عاما، مع النادي لمدة موسم واحد، قبل نهاية عقده بيومين، وسيتم غدا الثلاثاء الإعلان رسميا عن التمديد.
ويملك بيمينتا 16 عاما من الخبرة في تدريب فرق البلوغرانا، وسيقضي موسمه الرابع على رأس فريق الشباب.
وتعثر برشلونة في اللقاء الماضي أمام سيلتا فيغو 2-2، السبت، على ملعب “بالايدوس”، في مدينة فيغو، حيث خسر نقطتين ثمينتين، ورفع رصيده إلى 69 نقطة.