التخطي إلى المحتوى

 كشفت تقارير فرنسية، السبب الحقيقي وراء تراجع الزمالك عن اتفاقه السابق مع نادي سانت إيتيان، بشأن رحيل مصطفى محمد في الميركاتو الشتوي الحالي.

و لقد كان هنالك توافق بحسب ما أكدت المصادر داخل سانت إيتيان لـ”بطولات”، وكان فقط ما يتبقى هو حسم طريقة الدفع مع الزمالك، ثم يوقع مصطفى محمد خلال الأسبوع الجاري على العقد مع الفريق الفرنسي.

بيد أن المفاوضات لم تتم، وبحسب التقارير الفرنسية يوم أمس الأربعاء، وتصريحات مسئولي الزمالك، فالسبب كان رغبة سانت إيتيان في دفع قيمة الصفقة 5 ملايين دولار على مرتين، وهو ما رفضه الأبيض.

وطلب مسؤولوا نادي الزمالك من مسئولي سانت إيتيان الحصول على قيمة الصفقة كاملة الشهر الجاري، حتى يتم الموافقة على بيع مصطفى محمد ويوقع على عقد لمدة 4 سنوات ونصف كما نص الاتفاق المسبق بين الناديين.

ويخشى الزمالك من الأزمة المالية الطاحنة التي يعاني منها سانت إيتيان، وعدم قدرته على دفع القيمة المتبقية من الصفقة، وقدرها 2.5 مليون يورو في العام المقبل.

وبحسب التقارير الفرنسية فإن السبب الحقيقي وراء رغبة الزمالك في الحصول على قيمة الصفقة كاملة من مرة واحدة دون أقساط، هو الخوف من الوضع الاقتصادي الذي يعاني منه سانت إيتيان مؤخرًا.

هناك مشاكل في أرصدة سانت إيتيان، وبالتالي شعر الزمالك بالقلق الشديد، خاصة وأن النادي الفرنسي كان ينتظر بعض العوائد من البث التلفزيوني للدوري الفرنسي .

هذا سبب طلب سانت إيتيان من مسئولي الزمالك تقسيط المبلغ على دفعتين، ولكن النادي الفرنسي لن يستسلم وفقًا لما أكدت الشبكة الإخبارية، وسيظل يحاول إقناع المسئولين في الزمالك بضم مصطفى محمد.