التخطي إلى المحتوى

 

مسلسل لؤلؤ  الذي تقوم ببطولته الفنانة مي عمر …

الذي يُعرض حاليا على بعض القنوات المصرية والعربية نسب مشاهدة عالية ونجاحا ملموسا من خلال أرقام المشاهدات وتداول اللقطات البارزة في المسلسل على منصات التواصل الاجتماعي مع حضور مميز لأبطال المسلسل وضيوف الشرف.

وتدور قصة هذا المسلسل حول قصة صعود فتاة وُلدت لأب وأم فقيرين وتربت في أحد الملاجئ حتى كبرت وبدأت تشق طريقها نحو الغناء اعتمادا على حضورها اللافت وعذوبة صوتها.

ومن الجدير ذكره أن هذا المسلسل يشارك في بطولته عدد كبير من النجوم أبرزهم احمد زاهر ونيرمين الفقي وإدوارد ونجلاء بدر ومحمد الشرنوبي، فضلا عن ظهور أكرم حسني في الحلقات الماضية في دور مؤلف وملحن بطريقة كوميدية.

لكن ومع النجاح الذي يحققه المسلسل لازالت سهام النقد تطاله ويوجه البعض هجومهك نحو المسلسل لإبراز الاخطاء الفنية الواردة فيه وآخرها مشهد ” الصفعة” أو شهر العسل في باريس بين احمد زاهر ومي عمر، عندما اختفى الهاتف المحمول من يد أحمد زاهر فجأة دون سبب.

و يعتبر من أهم الأسباب التي وجدها الجمهور والنقاد مدخلا لنقد المسلسل تتمثل في 3 عناصر رئيسية خاصة بالقصة والتأليف والإخراج واختيار البطلة.

يجد البعض ان وقوع الاختيار على مي عمر لبطولة مسلسل غنائي اختيارا جانبه الصواب، من وجهة نظرهم بسبب عدم احتراف مي عمر للغناء واضطرار الاستعانة بمغنية أخرى وهي المطربة الشابة نور عبد السلام والتي ذُكرت على البوستر الدعائي باسم داليدا.

ويعتبر الاستعانة بمطربة من الخارج ليست أول مرة في تاريخ الدراما والسينما كما حدث في مسلسل أم كلثوم، أو فيلم الشيماء، لكن مسلسل لؤلؤ وعلى طريقة مسلسل طريقي كان سيجد صدى واسع وتصبح أغانيه أكثر تاثيرا وحيوية إذا نُسبت لمطربة تولت هي بطولة العمل.

لكن اشاد المتابعين بآداء مي عمر التمثيلي فلم يجد الجمهور سوى الإشادة به، خاصة أن مي عمر أدت أدوارا كبيرة في أعمال سابقة وباتت لديها الخبرة لأداء دور البطولة المنفردة في الدراما.

و يرى الجمهور أن هنالك مبالغة كبيرة في أحداث المسلسل …

تقف المطربة لؤلؤ على احد المسارح الأسطورية بينما يهلل لها آلاف في مشهد يجده البعض مبالغا فيه قياسا على الحفلات التي نعهدها في مصر .

و تتضح مشاهد المبالغة أيضا من خلال مشاهد الشوارع التي امتلات بصور لؤلؤ والبانرات الدعائية والغعلانات الكثيفة مما يوحي ان الساحة الغنائية لا يوجد عليها سوى لؤلؤ.

و تتضح أيضا في الذي تلعبه نيرمين الفقي “كاميليا” منافسة لؤلؤ التي يخفت بريقها مع صعود المطربة الشابة فتحاول عرقلتها بشتى الطرق، فيبدو للجميع على عكس الواقع أن الساحة الغنائية لا تكفي سوى لواحدة فقط.

استطاع المخرج محمد سامي أن يفرض اسمه كأحد أنجح المخرجين في الوقت الحالي، وفاجأ الجميع بتأليف قصة مسلسل البرنس التي حازت اعجاب الجميع وحققت نجاحا بالغا.

لكن وجود محمد سامي مشرفا على الإخراج والتأليف لمسلسل من بطولة زوجته يستدعي بعض التساؤلات من الكثيرين عن وجود مجاملات من عدمها، وهو الأمر الذي لم تغفره الجماهير التي تعلقت بالمسلسل لكن عند السؤال عن طبيعة الاحداث وتحورها ، بدلا من أن يجيب البعض “المخرج عايز كدة” قال بعضهم “جوزها عايز كدة”.

ومع ذلك يبقى مسلسل لؤلؤ حاليا الأكثر مشاهدة والأكثر بحثا وتداولا على منصات التواصل الاجتماعي، وتبقى احداثه الأكثر تشويقا على شاشات التلفزيون في الوقت الحالي.