التخطي إلى المحتوى

محمد راسم محمد راسم احتفل عملاق محركات البحث غوغل (Google) اليوم بذكرى ميلاد الفنان الجزائري  الذي يعد من

أشهر الرسامين الجزائريين ويعتبره النقاد ممن أحييوا فن المنمنمات المعني بالزخرفة.

هكذا و قد وضع غوغل على صفحته الرئيسية رسما يظهر الفنان الراحل وهو ممسك بريشته، في إطار لوحة مرسومة على طريقة

المنمنمات.

و لقد ولد محمد راسم يوم 24 يونيو/حزيران 1869 في حي القصبة بالجزائر العاصمة الجزائرية، لعائلة عريقة لها باع في الفن

التشكيلي.

و يحكي و يصف و يقول النقاد أعمال محمد راسم بالدقة والصبر، وكذلك بالشاعرية والحس الجمالي في التعبير، إضافة إلى

حسن اختيار الألوان. ويعتبر من أهم وأكبر فناني المنمنمات في القرن العشرين.

اضاع و افنى الفنان الجزائري قسطا من أيامه وهو يستنسخ ويصمم نقوش السجاد والمطرزات العربية، والزخارف على النحاس،

وفيما بعد اكتشف فن المنمنمات الذي هو رسوم زخرفية، وكرس حياته لهذا الفن القديم معيدا إحياؤه خاصة في المغرب

العربي، حيث لم يكن معروفا هناك.

وعمل على إضافة لمساته هو على هذا الفن، ولا سيما أدوات الفن التشكيلي الحديث، حتى صار رائد مدرسة فن المنمنمات في

الجزائر.

عمل راسم لمدة طويلة مدرسا في معهد الفنون الجميلة، وجُمعت منمنماته في عدة مؤلفات، منها الحياة الإسلامية في الماضي،

كما وضع راسم أسس مدرسة المنمنمات الجزائرية، وكان له فضل في تكوين العديد من أجيال التلاميذ الحاملين لفنه الذين

حافظوا على هذا الفن وأثروه.

الجدير بالذكر انه بعد حصول راسم على الجائزة الفنية الكبرى للجزائر عام 1933 إضافة إلى وسام المستشرقين، عرضت أعماله في أنحاء العالم

كافة، وله أعمال عدة في متاحف ذات صيت  عالمية.

افضى الفنان محمد راسم وزوجته في مدينة الأبيار عام 1975 عن عمر ناهز 79 عاما في ظروف غامضة لم تُعرف أسبابها حتى الآن .