التخطي إلى المحتوى

تحسن ملحوظ في كشفت مصادر طبية مصرية، عن تحسن نسبي في الحالة الصحية للفنانة المصرية، تحسن ملحوظ في دلال

عبد العزيز، بعد معاناتها من مضاعفات إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

فبعدما أكدت العائلة أن الفنانة المصرية دلال عبدالعزيز تعاني من أعراض ما بعد الإصابة بفيروس كورونا المستجد؛ أفاد مصدر

طبي من المستشفى حيث ترقد أن حالتها الصحية شهدت تحسنا في الساعات الماضية.

وأضاف، بحسب ما نقلت وسائل اعلام محلية، أن الحالة الصحية للفنانة، شهدت تطورات إيجابية متعددة في الساعات

الماضية، وأن الأطقم الطبية المشرفة على علاجها، يواصلون متابعتها لحظة بلحظة، لحين تماثلها للشفاء.

دلال عبد العزيز تعاني من تليف في الرئة:

حيث كشفت مصادر طبية،عن تطورات الحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز، مؤكدة أنها ما زالت بحاجة إلى دعم أكسجين

من خلال أحد الأجهزة الطبية «هاي فلو نزيل»، وحالتها الصحية بشكل عام تتحسن ولكن ببطء، والرئة لديها ما زالت تعاني من

تليف شديد إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وأكدت المصادر، أن العلاج من فيروس كورونا وخاصة لمن يعانون من تليف في الرئة يحتاج إلى فترة لكي تستعيد الرئة عافيتها

مرة أخرى، وذلك يتم من خلال الوضع على أجهزة التنفس، متمنيًا الشفاء لها في وقت قريب للخروج إلى محبيها.

وحسبما ذكرفإن مصدرا من داخل عائلة دلال عبد العزيز، قد أعلمها بأن حالتها في تحسن ملحوظ ومستقرة نسبيا.

وأضاف المصدر أن دلال تعاني من تليف في الرئة الذي نشأ لديها كأثر سلبي من فيروس كورونا، ويعمل الأطباء على علاجه.

ويعمل الأطباء وفق ذات المصدر على رفع نسبة الأوكسجين في الدم والرئة، كي ينزعوا جهاز الأوكسجين منها، بالإضافة إلى

إعطائها بعض الأدوية التي تساعد على علاج التليف الرئوي.

وبشأن علاج التليف الرئوي، قال المصدر إنه يعالج ولكنه يحتاج فترة طويلة فد تصل لعدة أشهر، وأن مرحلة الصعوبة هي

مرحلة بداية الاستشفاء والتي بدأت دلال بها بالفعل.

كذلك أكد المصدر ، أن دلال واعية لكل ما يدور حولها، وبأن أبناءها وأزواجهم بجوارها طوال اليوم من أجل ألا تشعر بالوحدة أو

بغياب سمير غانم، ويقولون لها إنه بعيد عنها كي لا يصاب بكورونا، وأنه كبير في العمر لذلك لا يقدر على زيارتها، ولكنه يتصل

بهم باستمرار لكي يطمئن عليها.

جاء ذلك بعد ساعات من نفي نهال عنبر، عضو مجلس نقابة المهن التمثيلية في مصر، صحة الأنباء التي روجت لخروج عبد

العزيز من المستشفى، مؤكدة أن ما نُشر غير صحيح، وطالبت الجمهور بالدعاء لها.

يشار إلى أن الفنانة دلال عبد العزيز لا تعلم خبر وفاة زوجها الفنان سمير غانم، حتى الآن، حيث تكتمت أسرتها بشكل كبير على

الخبر منعًا لتدهور حالتها الصحية، والحفاظ على حالتها النفسية، وهو ما أعلنه الإعلامي رامي رضوان، وتعاني الأسرة بسبب

إخفاء معالم الحزن، ومحاولة إبراز الإيجابيات فقط.

في نهاية شهر أبريل/نيسان الماضي أعلنت أسره الفنان سمير غانم إصابة كلًا من الفنانة دلال عبد العزيز، والفنان سمير غانم

والفنانة دنيا سمير غانم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، حيث نقل على أثرها الفنان سمير غانم ودلال عبد العزيز إلى

مستشفى لتلقي العلاج، ولكن تدهورت الحالة الصحية لهم، مما أدى إلى وضع الفنان سمير غانم والفنانة دلال عبد العزيز

على أجهزة التنفس الصناعي بسبب إصابة الرئة بالضرر، وعدم قدراتها على التنفس بشكل طبيعي.

لكن توفي الفنان المصري الكبير سمير غانم، بعد صراع مع المرض وتفاقم الأزمات الصحية جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد

“كوفيد-19″، عن عمر ناهز 84 عاما، نتيجة فشل كلوي تعرض له بعد إصابته بفيروس كورونا، ونقله للمستشفى.

وقالت مصادر طبية كانت على متابعة طبية للحالة، إنه أصيب بفيروس كورونا في وقت كان يعاني فيه من اعتلال كلوي، فأثر

الفيروس بصورة كبيرة على الكلية ما أدى لفشل كامل.