التخطي إلى المحتوى

 

تشهد الجولة السابعة عشرة من الدوري الإماراتي التي تقام الخميس والجمعة مواجهات قوية. وستكون المقدمة مع صراع من نوع خاص بين الشارقة والجزيرة، كما تأمل فرق المراكز من الرابع إلى الثامن في الحفاظ على حظوظها في التقدم خطوة تلو الأخرى نحو المقدمة، فيما يبحث أصحاب المراكز المتأخرة عن تحقيق الأمل للخروج من النفق المظلم.

دبي – ستكون مواجهة الجزيرة الوصيف وضيفه بني ياس الثالث الأكثر اجتذابا للأضواء عندما يلتقيان الخميس في قمة غير معتادة ضمن المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإماراتي لكرة القدم. واعتاد الجزيرة الذي يحتل المركز الثاني بفارق المواجهات المباشرة عن الشارقة المتصدر وبطل نسختي 2011 و2017 المنافسة على اللقب في السنوات الأخيرة، بعكس بني ياس الذي كان فوزه بلقب مسابقة الكأس عام 1992 أبرز إنجازاته المحلية لكنه يقدم في الموسم الحالي عروضا استثنائية جعلته يحتل المركز الثالث برصيد 32 نقطة وبفارق 4 نقاط عن الشارقة والجزيرة، ويحلم بنيل اللقب الأول في تاريخه. ورفض الروماني دانيال إيسايلا مدرب بني ياس الحديث عن المنافسة في الوقت الحالي، ودعا لاعبيه “للاستمتاع باللعب أمام أقوى فرق الدوري وشريك الشارقة في الصدارة”.


وقال المدرب الذي قاد فريقه ليكون الحصان الأسود بفضل خط دفاعه الأفضل في البطولة بعدما تلقت شباك بني ياس 14 هدفا في 16 مباراة “ستكون المواجهة اختبارا حقيقيا لمعرفة قوة فريقي وجدارتنا بما وصلنا إليه عبر احتلال المركز الثالث”.


وأكد الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة أن “المباراة ستكون صعبة لأن المنافس يمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين ويقدّم مستويات رائعة في البطولة أهلته وبجدارة لتحقيق نتائجه الحالية”. وتابع “نحن نمر بفترة جيدة على مستوى الأداء والنتائج ونتمتع بروح معنوية عالية في هذه الفترة من الموسم، لكننا سنحافظ على تركيزنا في أعلى مستوياته”.


وسيكون اعتماد الجزيرة على هجومه الكاسح الذي سجّل 14 هدفا في آخر 3 مباريات، منها 7 أهداف لعلي مبخوت الذي يتصدر ترتيب الهدافين برصيد 14 هدفا وأصبح على بعد خمسة أهداف من معادلة رقم مهاجم الوصل السابق فهد خميس الهداف التاريخي للدوري الإماراتي برصيد 165 هدفا.