التخطي إلى المحتوى

 

يستضيف العين على ملعبه بإستاد هزاع بن زايد، في الثامنة والربع من مساء اليوم، فريق الفجيرة، في ختام الجولة 17 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، ويدخل الفريقان المباراة تحت شعار (لا تراجع ولا استسلام)، إذ يتطلعان لمتابعة نتائجهما الإيجابية للتقدم خطوة أخرى في سلم الترتيب بعد فوز كليهما بالجولة السابقة، حيث حقق العين الفوز على مضيفه الشارقة المتصدر وتقدم إلى المركز الرابع برصيد (27 نقطة)، وهو يأمل في حصد نقاط المباراة الثلاث الليلة لتعزيز حظوظه في المنافسة دون الاستسلام لفارق النقاط التسع بينه والصدارة، أما الفجيرة فقد انتزع فوزاً مهماً من ضيفه الظفرة، محققاً ريمونتادا مثيرة بعد تأخره بهدفين مقابل هدف بالشوط الأول، ليرفع رصيده إلى (10 نقاط) في المركز الثاني عشر، ويتطلع الفريق للحصول على أفضل نتيجة من معقل الزعيم سعياً للهروب من منطقة الخطر التي تشهد صراعاً محتدماً، وأكمل العين تحضيراته للمباراة بمران أخير أجراه أمس، ويبدو في حال أفضل بعد اكتمال صفوفه بعودة الغائبين.

ومن ناحيته أكد المدرب البرتغالي، بيدرو إيمانويل، المدير الفني للعين، أن مباراة الليلة أمام الفجيرة هي الأهم بالنسبة لفريقه، من أجل متابعة رحلة الصعود نحو المقدمة، لافتاً إلى أن الفوز بالجولة السابقة على الشارقة المتصدر لم يساعد العين في تحسين موقعه بالترتيب العام لفرق الدوري على النحو المطلوب للاقتراب أكثر من الصدارة، وقال: نحن مطالبون بإظهار أفضل ما لدينا الليلة بعد عودة عدد من اللاعبين الذين افتقدناهم بالفترة الماضية، ولكن هذا لا يعني أن الأمور ستكون سهلة، لأن منافسنا أجرى تغييرات في الجهاز الفني، واستقدم مدرباً جديداً، ولذلك سندخل المباراة وكأنها الأولى لنا أمام الفجيرة لأننا لا نعرف شيئاً عن أفكار المدرب الجديد، ونتوقع أنه عمل خلال الفترة الأخيرة عقب توليه قيادة الفريق، على إحداث بعض التغييرات وهذا يمثل تحدياً بالنسبة لنا.


وأضاف: يتوجب علينا أن نقدم مستوى لا يقل عما ظهرنا به أخيراً أمام الشارقة سعياً للحصول النقاط الثلاث من أجل التقدم في الترتيب، وهذا يتطلب أن ندخل أجواء المباراة بقوة منذ البداية، وأن ننظر لمواجهة الليلة بأنها الأهم بالنسبة لنا في الموسم، على أن يكون هدفنا الأول هو حصد نقاطها الثلاث.