التخطي إلى المحتوى

النادي الأهلي يعترض النادي الأهلي يعترض نادي القرن في إفريقيا يبدي امتعاضا واضحا من التحكيم المصري الذي يقول الفريق

الأحمر أنه أفقده الكثير من النقاط هذا الموسم مما أدي إلى تواجده في المركز الثاني و لديه لقائين مؤجلين .

هذا و قد استعرض مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب، في اجتماع اليوم بجلسته المفتوحة، الرد الذي تلقاه

النادي أمس من اتحاد الكرة بشأن الشكوى من الأخطاء التحكيمية التي جاءت بحق فريق الأهلي خلال المباريات

وطلب الفريق في عجالة لا سيما مباراة الزمالك القادمة و مبارياته المقبلة بإسنادهن لحكام أجانب من التصنيف الأول.

وقد كان في الموقع الرسمي للنادي الأهلي بيانا جاء فيه:

الأهلي يقدر الظروف الاستثنائية

لكن إدارة النادي الأهلي و مجلسه يقدران الظروف الاستثنائية والنقاط الإيجابية التي جاءت في رد اتحاد الكرة. منها اعترافه

بوجود أخطاء تحكيمية واضحة، يراها غير متعمدة، ولم يكن القصد منها إلحاق الضرر بفريق الأهلي، ويبذل الاتحاد قصارى

جهده لعلاج هذه الأخطاء. وأنه يتطلع لدعم ومساندة النادي الأهلي للتحكيم المصري الذي وضع الاتحاد تطويره في أولوية

اهتماماته.

وبما أنه سبق أن أكد النادي كثيرًا على ثقته الكبيرة في التحكيم المصري، وقام بمخاطبة اتحاد الكرة عدة مرات على مدار الشهور

الخمسة الماضية بشأن ذات الأخطاء، والتي دفعت بعض الأندية مؤخرًا للمطالبة بإعادة مبارياتها.

ولقد وصل النادي وعدًا بتطوير منظومة التحكيم، لكن تزال الأخطاء المؤثرة في نتائج المباريات تتكرر بحق فريق الأهلي، بل ونالت

من معنويات اللاعبين والجهاز الفني والجماهير لحساسية المنافسة.

الأهلي يشارك في خمس بطولات

وبما أن فريق النادي الأهلي هو الوحيد الذي يشارك في خمس بطولات في الموسم الحالي. ويؤدي الفريق مبارياته بشكل مضغوط

«مباراة كل 72 ساعة».. ويتعرض لاعبوه لإرهاق بدني وذهني غير مسبوق، في ظل ضغوط جماهيرية تطالب

ــ ومعها كل الحق ــ بنتائج إيجابية على كل المستويات، فإن النادي الأهلي يتمسك بطلبه المشروع بإسناد مبارياته المقبلة لحكام

أجانب من التصنيف الأول، ووفقًا للائحة التي تفرض الالتزام بتقديم الطلب قبل موعد المباراة بـ15 يومًا.

لكن من أجل كل هذا فإن النادي الأهلي يؤكد على طلبه المرسل لاتحاد الكرة بتاريخ 4ـ5ـ2021، وسوف يقوم بإرسال شيك بالمبلغ

المطلوب قبل الموعد . لاسيما أن الظروف الاستثنائية التي تسود العالم حاليًا لم تمنع انتقالات الفرق الرياضية والحكام

بين الدول للمشاركة في المسابقات المختلفة .